سنبل حروفك ، لم يعد يشجينا.. هذا القصيد، فدوزن التلحينا
وانثر مدادك، جاء يومك مورقاً.. بالفخر، والفجر النَّدِي يدنينا
واكتب على كل الزهور، فعطرها.. متأصل، بالبوح كم يغرينا
هذا جمال الكون جاء مبارِكاً.. في يومنا الوطني، قل آميّنا
يا فجر أيام البلاد ونورها.. ياسعدها، والأمس كم يبكينا
كانت تهامة والحجاز كئيبةً.. وسراتها عطشى، فمن يروينا
والساحل الشرقيّ بات مؤرَّقاً.. حتى رزئنا بالعِدا وبلينا
كنا فرادى والحروب شتاتنا.. كنا حيارى، صوتنا حادينا
لكن ربي شاء فينا وحدةً.. أبدية، أمجادها تحيينا
فسرى على أرض الجزيرة قائدٌ.. أسرى بنا نحو العلا تمكينا
عبدالعزيز فواتح لاتنتهي.. وبنوه شادوا الأمن والتأمينا
يانجد، ياجازان، ياحسمى،ويا.. أحساء، يا أبها، ويا دارينا
ماذا سنعطي للبلاد، وشعبها.. خير الشعوب، مكانة ومكينا
إلا الوفاء تزينناً ومهابةً .. إلا العطاء محبةً وحنينا

98
Enter your email for verification

يتوجب عليك تسجيل الدخول لإضافة تعليق

  • مبدع ايها الدكتور الفاضل واسال الله لك دوام التوفيق والتألق
  • رد
  • مبدع ايها الدكتور الفاضل واسال الله لك دوام التوفيق والتألق
  • رد
  • تم التصويت لك كل التوفيق باذن الله تعالی لك دكتورنا الغالي يوسف العارف
  • رد
  • اباسلطان .. بوحك صدق حب وطن ترجم من خلال ماسطرت ،، اتمنى لك التوفيق ،، المشتاق للأبد/ عبدالرحمن الريمي
  • رد
  • أتمنى لك أيها الشاعر الوطني اﻷصيل التوفيق محبك / عبده القوزي
  • رد